أخبار

الجزائر لن ترضخ لأي جهة مهما كانت قوتها

وأكدت مجلة الجيش الجزائري في افتتاحية عددها الأخير أن “الجزائر لن تقبل أي تهديد أو ترهيب من أي طرف ، ولن تقبل بأي طرف

مهما كان قوياً”.

وجاء في البيان الافتتاحي: “إن الخطوات السريعة والطويلة التي قطعها الجيش الوطني الشعبي حتى الآن على طريق التطور متعدد

التخصصات كافية لدحض كل المؤامرات والمؤامرات مهما كانت طبيعتها ومهما كان مصدرها ، وهو ما قاله الفريق. وشدد عندما

شدد على أن الجزائر لن تقبل بأي تهديد أو أنها تهديد من أي طرف ، ولن تخضع لأي طرف مهما كان قويا “.

وتابعت: التفكير في تقسيم الوطن والتشكيك في وحدة الشعب أو المساومة على شبر واحد من التراب الوطني. إنه خيال وجنون “.

وأوضحت “لأن هؤلاء الحمقى والخونة يجهلون طبيعة الإنسان الجزائري”. ولن يكونوا قادرين على الرد إذا حاولت النفوس المريضة

إيذاء وزن ذرة في الجزائر “.

وأكدت “حتى تبقى الجزائر عصية على أعدائها دولا كانوا أو أفرادا، فإن كل الإجراءات والقرارات والإنجازات المحققة في الجزائر الجديدة

تستهدف أمرين مهمين”، وفق ما نقلت صحيفة الشروق الجزائرية.

ويتعلق الأمر الأول حسب افتتاحية مجلة الجيش بــ”حماة الوطن من التهديدات والمخاطر الحالية والمحتملة، في ظل عالم يموج

بالمتغيرات الحادة والنزاعات المسلحة”.

وأما الأمر الثاني “لصالح المواطن الجزائري لكي يعيش حياة كريمة يتحقق فيها الرفاه لكل الجزائريين. حتى تبقى بلادنا دوما سيدة في قراراتها لا تقبل أي تدخلات أو إملاءات، ولا تخضع لأي مساومات أو ابتزاز من أي جهة كانت مهما كانت قوتها أو تأثيرها”.

مصدر وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: